صحة العائلة العربية
علاج ضعف القدرة

ضعف الرغبة الجنسية الأسباب و العلاج

علاج ضعف الرغبة الجنسية

ضعف الرغبة الجنسية أو ضعف الشهوة , يختلف عن العجز الجنسي أو العنة .. هناك فرق بين المصطلحين كما ان هناك نقاط تلاقي :
فالعجز الجنسي أو  ” العنة ” هو عدم القدرة على الانتصاب ، أو عدم القدرة على الاحتفاظ بالانتصاب فترة  كافية  للقيام بعملية الجماع بشكل ناجح و مرضي للزوجين .

أما الضعف الجنسي أو ضعف الرغبة الجنسية فيقصد به عادة قلة عدد مرات الجماع و التي يستطيع فيها الشخص أداء جماع كامل و طول المدة الزمنية بين كل جماع و آخر بمدة قد تصل إلى عدة  أشهر !

و قد يطلق على العنة اسم الضعف الجنسي أو البرود الجنسي و هو عدم استجابة الشخص ـ  أحد الزوجين ـ  للإثارة الجنسية عند الجماع بدرجة كافية ، و قلة و ضعف الرغبة الجنسية  في أداء العملية الجنسية أو النفور منها كلية و جميع ما سبق يختلف عن العقم الذي يعرف بأنه عدم القدرة على الإنجاب بعد مرور عام على إتمام لقاءات جنسية منتظمة , و قبل العام لا يجب مراجعة الطبيب بشأن وجود العقم و تأخر الحمل .

هناك عديد  أسباب تسبب ضعف الرغبة الجنسية نذكر منها : 

بشكل عام اسباب ضعف الرغبة الجنسية اما تكون اسباب عضوية أو اسباب نفسية

أولا : الأسباب النفسية ل ضعف الشهوة أو القدرة  الجنسية أو ضعف الانتصاب أو العنة الجنسية :

– الاكتئاب النفسي
– عدم الثقة بالنفس
– المفاهيم الخطأ عن العلاقة الجنسية
– الخلافات و عدم التفاهم بين الزوجين
– القلق العام أو المعمم
– القلق من الأداء الجنسي ( حيث يقوم الشخص بمراقبة ذاته من حيث القدرة الجنسية ، و صلابة الانتصاب ، و معدلات الجماع ، و طول فترة الجماع ، بل حجم العضو الذكري ايضا و غير ذلك مما يتصل بالأداء الجنسى , مما يؤدى إلى القلق و الهوجس و الانشغال بهذه الأفكار و الهواجس , أكثر من عملية الجماع نفسها و الاستمتاع بها ,  مما يؤدى فى النهاية إلى الضعف الجنسى النفسى )

و هذا النوع من العجز الجنسى أو ضعف الرغبة الجنسية عباره عن دائرة مفرغة : حيث أن أي رجل يتعرض لتغيرات طبيعية في الأداء الجنسى سلبا و ايجابا ، فالهبوط يؤدي إلي القلق الذي يؤدي إلي الضعف الجنسى ، الذي يؤدي بدوره إلي المزيد من القلق , و بالتالى إلى المزيد من العجز الجنسى .. و هكذا  … حلقة مفرغة من القلق و الضعف الجنسى .

الأسباب العضوية للضعف الجنسى أو ضعف الرغبة الجنسية و ضعف الانتصاب أو العنة الجنسية :

و  يسمى ايضا الضعف الجنسى العضوى .

هناك عشرات الأسباب العضوية التي تسبب الضعف الجنسى أو ضعف الرغبة و القدرة الجنسية و تنشأ عن خلل فى المخ أو العمود الفقرى أو الأعصاب أو العضو الذكرى نفسه , أو كنتيجة لاختلال توازن الهرمونات ذات العلاقة بهذا الأمر ، أو غير ذلك من الأسباب .

ذلك لأن الانتصاب و الرغبة الجنسية عادة تبدأ بالاستثارة ( بالنظر أو اللمس أو التخيل ) ، و يستقبل المخ الاشارات ، فيطلق إشارات كهربائية و كيميائية تنطلق عبر الحبل الشوكي ( العمود الفقري ) و الأعصاب الطرفية إلي العضو الذكري ليحدث الانتصاب . و على ذلك، فإن الباحث عن أسباب الضعف الجنسى العضوى (غير النابع عن أسباب نفسية) يبحث أساساً فى تلك الأجزاء و  المواطن .

و علي سبيل المثال لا الحصر، فإنه من أكثر أسباب الضعف الجنسى العضوي انتشاراً : تصلب الشرايين ، مرض السكري ، أدوية الضغط و إصابات العمود الفقري و اضطرابات الهرمونات في الجسم و كذلك نسبة الكوليسترول . كما أن بعض العادات تعمل علي حدوث الضعف الجنسى العضوي مثل البدانة و قلة الحركة و التدخين .

تصلب الشرايين و الضعف الجنسى :

تصلب الشرايين : هو تراكم الدهون ” البلاك ”  على الخلايا الموجودة على الجدار الداخلي للأوعية الدموية ، مما يؤدي إلي ضيقها ثم انسدادها . مما يمنع من ضخ الدم الى منطقة الاعضاء التناسلية و يمنع الانتصاب بشكل طبيعي  .

 

السكري و الضعف الجنسى:

ينتج مرض السكري عن توقف هرمون الإنسولين عن أداء وظيفته نتيجة تلف غدة البانكرياس أو نتيجة عدم استجابة الجسم للإنسولين رغم وجوده و رغم كفاءة البانكرياس . و يؤثر السكر على الانتصاب بشكل ملحوظ  .

تليف العضو الذكرى :

يحدث أحياناً أن تحل الأنسجة اليفية الصلبة محل النسيج المطاطى الطبيعى للعضو الذكرى, كما فى مرض “بيرونى” (Peyronie’s Disease), أو نتيجة انتصاب دائم لأكثر من ستة ساعات, أو التعرض لأشعاع لعلاج الأورام أو غير ذلك.

التليف قد يمنع الانتصاب, و قد يؤدى إلى اعوجاج أو إلى تناقص الطول و الانكماش .

التقدم في السن و اضطرابات الهرمونات و الضعف الجنسى :
۱ – هرمون الذكورة :
نقص هرمون الذكورة يؤدي إلي ضعف الرغبة و ضعف الانتصاب . و هذا النقص يكون إما نقصاً مَرَضياً شديدا أو نقصاً طبيعياً مزمناً.

يحدث النقص المرضي الشديد في حالات الأورام أو الأمراض الخلقية التي تؤثر علي الغدة النخامية  التي تنشط عمل الخصيه ، أو في حالات تلف أو استئصال الخصية . أما النقص الطبيعي المزمن فهو يحدث عادة مع التقدم في السن بصورة طبيعية ، و يظهر جلياً ابتداءً من الخمسينات.

التسرب الوريدى ” تسريب الأوردة ” :

التسرب الوريدى : يقصد به تسريب الأوردة و هو عدم قدرة الوريد على الانغلاق الكامل مما يؤدى إلى تسرب الدم من لعضو الذكرى و عدم امتلاء العضو بشكل كاف .  و هذا يعجل من ارتخاء العضو الذكري و عدم القدرة على الانتصاب بشكل ملائم لعملية الجماع .

۲ – هرمون اللبن

الأدوية التي تسبب ضعف الانتصاب و ضعف الرغبة الجنسية :

۱- أدوية علاج مرض الضغط : غالبية أدوية الضغط تسبب ضعف الانتصاب ، و علي رأسها مجموعه :  Beta Blockers
يستثني من ذلك مجموعة :  ACE inhibitors
۲- أدوية علاج قرحة المعدة : بعض أدوية قرحة المعدة يؤدي إلي ضعف الانتصاب، مثل :  Cimitidine , Ranitidine
۳- الهرمونات الأنثويه و الأدوية المحتوية عليها مثل :  Clomid, Progesterone
٤- بعض أدوية علاج الاكتئاب و علاج الاضطرابات النفسية

و غير ذلك العديد من الأدوية و التي يجب استشارة الطبيب المختص حول تعاطيها عند الشعور بضعف الرغبة و عدم القدرة على الانتصاب او عدم القدرة على الانتصاب مدة كافية للجماع بشكل طبيعي .

 

نمط الحياة و الضعف الجنسى :

يمكن تفادي أهم أسباب ضعف الانتصاب و  ضعف الرغبة الجنسية و علي رأسها تصلب الشرايين بتغيير نمط الحياة :

مثل ممارسة الرياضة بانتظام ، الانتهاء عن الإفراط في تناول الدهون و السكريات و الامتناع عن التدخين و الابتعاد عن الضغط النفسي .

إضافة إلي الأسباب آنفة الذكر ، يؤدي الفشل الكلوي و الفشل الكبدي و اضطراب هرمون الغدة الدرقية إلي ضعف الانتصاب .
يمكن علاج جميع درجات الضعف مهما بلغت و مهما تعددت أسبابه . إلا أن وسيلة العلاج تختلف حسب السبب , نفسي أو عضوى . و عليه فإن الخطوة الأولي على طريق العلاج هى تشخيص السبب .

 

تعليقات

تعليقات

أضف تعليق

تابعنا