صحة العائلة العربية

كيف تتخلص من رائحة العرق الكريهة ؟

علينا ان نعرف أن العرق ظاهرة صحية تماماً , حيث يتخلص الجسم من السموم و المواد الضارة و الأملاح و الماء الزائد بعدة طرق من بينها و لعل من اهمها إفراز العرق عن طريق الغدد العرقية تحت سطح الجلد ، الأمر الذي له أثر طيب في ترطيب و تلطيف درجة حرارة الجسم .
ففكرة العمل على التخلص من افراز العرق عن طريق سد مسامات التعرق هي فكرة خاطئة تماما و تؤثر على الصحة العامة بشكل كبير . و للتخلص من رائحة العرق , يجب معرفة أسبابه و هل هي طبيعية أم مرضية ؟

ما أسباب العرق و اختلافه من شخص لآخر من حيث الكمية و الرائحة  ؟

تتفاوت نسبة إفراز العرق و طبيعته من شخص إلى آخر و لهذا عدة عوامل منها :

أولاً : عوامل طبيعية 
1- درجة حرارة الجو و رطوبته :  حيث يزداد نشاط الغدد العرقية في المناطق الحارة أو الرطبة .
2-  كميه السوائل المتناولة :  من المهم أن نعرف هنا أنه كلما زادت نسبة شرب الماء تقل رائحة العرق الكريهة , بسبب قلة تكيز اليوريا المسببة للرائحة الكريهة في العرق .
3- طبيعة التغذية : حيث أن تناول الأكل الصحي مثل الفواكه و الخضروات يقلل من رائحة العرق الكريهة , و على العكس من ذلك  فان تناول بعض الأطعمة كالبصل و الثوم و الاكثار منهما و تناول اللحوم و الدهنيات قد يؤدي إلى رائحة العرق الكريهة .
و يوجد من البشر من يعانون من إفراز العرق الغزير اما من أماكن محددة كالأيدي و الأقدام أو من أجزاء الجسم المختلفة بشكل عام إلى حد الانزعاجِ و حتى الحرج ، و لحل تلك المشكلة يجب الوقوف على الأسباب .

4-  يزداد إفراز العرق مع النشاط البدني الزائد : فكلما زاد المجهود البدني أو النفسي , يزداد العرق .

5- الانفعال و  التوتر و غيرها من العوامل النفسية : ذلك أن الجهاز العصبي السيمبثاوي المسؤول عن تنبيه الغدد العرقية يثار بالانفعالات النفسية كالخوف و التوتر و القلق و التفكير و أي شكل من أشكال المجهود الذهني فينبه الغدد العرقية و بالتالي يزداد إفرازها للعرق .

6 – العامل الوراثي :  علينا ألا ننسى العامل ” الجوكر ” ان صح التعبير في كل الظواهر الصحية و المرضية و هو ”  العامل الوراثي ”  ففي تلك الظاهرة  أيضاً يلعب دور رئيسي , و يشمل افراز العرق في منطقة محددة من الجسم مثل الوجه أو الجبهة أو الأنف أو الإبط ، حيث تجدها عند الإخوة أو الآباء أي لأفراد العائلة الواحدة بنفس الهيئة .

ثانياً : الأسباب المرضية لفرط التعرق :
هناك بعض المسببات المرضية لفرط التعرق , مثل :

1- فرط في نشاط الغدة الدرقية والغدة النخامية : من الأسباب الرئيسية لزيادة الإفرازات العرقية في الجسم بشكل عام .
2 – تغير هرمونات الجسم عند بلوغ سن اليأس :  يسبب ذلك  زيادة إفراز العرق لدى السيدات .

3 – زيادة الوزن و السمنة : أيضا هذه من العوامل التي يصاحبها إفراز العرق الغزير .
4 – الاصابة بالأمراض المعدية و غيرها  :  من المعروف أن ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الإصابة بالأمراض المعدية كالأنفلونزا والملاريا و الدرن و غيرها من الأمراض البكتيرية و الفيروسية يصاحبها إفراز غزير  للعرق بصورة مزعجة .

ما سبب رائحة العرق الكريهة ؟

قد يظهر للعرق أحيانا رائحة غير مستحبة نفاذة و منفرة و أكثر ما تكون في منطقة الإبط و الأقدام و المناطق التناسلية و يعود سبب ذلك إلى عدة عوامل مختلفة ، منها :

الإصابة بالجراثيم و البكتريا و الفطريات في تلك المناطق الرطبة و التي تحلل المواد الدهنيه فتسبب تلك الرائحة ، كما أن نوعية الطعام المتناول يلعب دوره أيضاً كما ذكرنا سابقاً . فالمشكلة بكل تأكيد رائحة العرق و ليس العرق نفسه فهو ظاهرة صحية تماماً , الا اذا كان هناك فرط في التعرق بشكل زائد و واضح .

كيف يتم التخلص من رائحة العرق الكريهة , بشكل طبيعي ؟

 علاج رائحة العرق من البداية بالتخلص من الاسباب التى تؤدى الى زيادة افراز العرق و الى الرائحة الكريهة ,

و للتخلص من رائحة العرق بطرق طبيعية  : 

1- اتباع السنة النبوية في التخلص من شعر الابطين و المناطق التناسلية : حيث يجب التخلص من الشعر باستمرار من تحت الابط و المنطقة الحساسة لان وجود الشعر يساعد على زيادة التعرق و تكون البكتريا و تراكمها فتظهر رائحة العرق الكريهة .

2- الاستحمام باستمرار : فكما ذكرنا ان العرق ظاهرة صحية تماماً , و التخلص منه يكون باستمرار , بالاستحمام و غسل مناطق التعرق باستمرار و الاهتمام بالنظافة الشخصية بشكل مستمر .

3 – التغذية الصحية : و الاكثار من شرب الماء للتخفيف من تركيز اليوريا في العرق .

4 – ارتداء الملابس  الصحية : حيث ان الملابس القطنية مفيد جدا  فى تقليل مشكلة العرق لانها تمتص العرق و تقلل الاحتكاك , على عكس الملابس الجلدية مثلا و الملابس التي يكون تركيز القطن فيها قليل جداً , ابتعد عنها !

5 – استخدام المواد الطبيعية : يمكن استخدام مواد , مثل : الكحول المخفف و هو قد يكون غير معروف و لكنه رائع لهذا الموضوع , و لا يؤثر على الملابس و لا يسد مسامات التعرق بل يقضي على البكتريا المسببة لرائحة العرق الكريهة , هناك ايضاً من يستخدم ” الشبه ” , و كذلك عصير الخيار لاحتوائه على الماغنسيوم فيعد وسيلة طبيعية لــ ازالة رائحة العرق , و كذلك الصودا  . هناك من يستخدم الخل الطبيعي , و لكن رائحته نفاذة جداً و اعتقد أن رائحته ليست محببة و ان كانت تزول بعد فترة .

هل تسبب مضادات العرق الكيميائية سرطان الثدي و الزهايمر ؟

معظم مضادات العرق تحتوي على مواد كيميائية ضارة بالجسم و تؤثر على مسامات التعرق , و لكن القليل منها ملتزم بالمواصفات الطبية و الصحية السليمة , بالتأكيد لا يستغني البعض عنها خاصة السيدات , لذلك يجب الحرص على اختيار مضادات العرق التي فيها نسبة مادة الألمونيوم قليلة , و قد ظهرت ادعاءات  لم تدعمها دراسات موثوقة بأن مادة الألمونيوم بعد امتصاصها تسبب سرطان الثدي , و مرض الزهايمر .

فهل يعتبر استخدام مضادات التعرق آمناً ؟

لا هذا ليس صحيح و السبب أنه , لدى نسبة مئوية معينة من الناس فان مضادات العرق يمكن ان تسد تماماً الغدد العرقية مما قد يسببُ الالتهابات و التلوثات الحادة لان العرق لا يفرز من الجسم . و على الرغم من ان نسبة الاشخاص الذين يتعرضون لهذا الخطر هي صغيرة ول كن المخاطر لا تزال قائمة.

كما ان الاشخاصَ الذين يتلقون علاجَ غسيل الكلى بسببِ مرض الكلى يجبُ عليهم الحذر عند استخدام مزيل العرقِ الذي يحتوي على antiperspirant . على كل مزيل عرق من هذا النوع يجب ان يُوضع تحذير على العلبة بموجبه يجبُ على مرضى الكلى استشارة الطبيبِ قبل استخدام مزيل العرق. يمكن للالمنيوم ان يؤدي لحرقٍ خفيفٍ عند ملامسة الجلد و لذلك فان الانذار الموجود على العلبة يفيد بعدمِ وضعه على الجلد المجروح او المتهيج .يجب الحذر دوماً من المواد الكيميائية بكافة أشكالها .

وصفة طبيعية أخرى للتخلص من رائحة العرق ؟

هل تعلم؟

يُمكن تحضير مزيل العرق الطبيعي من الصودا ايضاً. إن دهنَ القليل من الصودا على الجلدِ تحت الابط ، يُعطي الاحساس بالراحةِ و الانتعاشِ طوال اليوم . و اذا كانت فكرة دهن الصودا تحت الابطِ تبدو لكم غريبةً بعض الشيء ، فمن الممكنِ ايضاً ان تحضروا منها مُزيل العرق الحقيقي :

قليلٌ من  الصودا و بعضُ الزيوت الاساسية بحسب اختياركم . ثم تضعون الصودا و تسكبون قليلاً من الزيتِ . و يُمزج الخليط حتى الحصول على نسيجٍ لزج . انتم تحددون كمية الزيت بحسب اللزوجة التي ترغبون بها . كما ان مزيلات العرق المنزلية هذه لا تمنع خروج العرق بسبب سد مسامات التعرق ،و لكنها تمنع انتشار الرائحة .

تعليقات

تعليقات

5 تعليقات

تابعنا