معلومات صحية و طبية و اجتماعية لك ولعائلتك

علامات تؤكد حاجتنا للنوم العميق

الحرمان من النوم اصبح جزء من حياة الكثير من الناس، حتي انهم لا يرون انها مشكلة خطيرة، و بل و الأكثر انهم قد يتباهون من قلة النوم. و لكن في حقيقة الأمر، الحرمان من النوم له نتائج خطيرة التي نحن بصدد ذكرها وهي على النحو التالي:

ضعف التفكير:

يسبب النوم في وقت متأخر من الليل قلة القدرة علي التركيز، وذلك لأن عدم النوم ليلة واحدة يقلل من اليقظة ومن العمليات العقلية لاخري. وهناك دراسة وجدت ان هؤلاء الأشخاص يناموا ساعات قليلة حيث تصبح ادمغتهم  اصغر حجماً و اقل كثافة، وهذا يؤثر علي العمليات العقلية الضرورية للمخ.

مشاكل عاطفية:

الكثير من الناس يشعروا بأنهم غريبي الأطوار اذا لم يناموا جيداً حيث وجدت ان هناك علاقة كبيرة بين الحرمان من النوم و بين مشاكل السيطرة علي العاطفة و القدرة علي التعامل مع التوتر، واذا استمرت هذه الحالة  لفترة كبيرة قد يؤدي في النهاية إلي مشاكل كثيرة مثل الأكتئاب.

حدوث نقص في الجهاز المناعي:

عندما لا يحصل الشخص علي قدر كاف من النوم فإن بعض أجهزة الجسم الاساسية لا تعمل و هذا يشمل الجهاز المناعي، لذلك اذا كنت تعاني من الحرمان من النوم ستصبح اكثر عرضة للعدوي مثل الأنفلونزا و نزلات البرد. و هذا يؤثر بالتأكيد علي حياتك و يسبب لك مشاكل في العمل.

الحوادث و الإصابات:

إن الحوادث و الأصابات ترجع في الحقيقة إلي قلة تركيز الأشخاص و عدم الأنتباه، و في هذه الحالة يكونوا اكثر عرضة لإرتكاب الأخظاء التي تؤدي إلي اشياء مثل الحوادث اثناء القيادة او ضعف في أداء المهام الوظيفية.

إنخفاض الدافع الجنسي:

لقد وجد أن هناك علاقة بين الحرمان من النوم لفترة كبيرة و بين انخفاض الرغبة الجنسية، و هذا يحدث بسبب اسباب و عوامل كثيرة مثل التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم عندما لا تحصل علي قدر كاف من النوم و بسبب عدم وجود الطاقة  تنخفض الرغبة الجنسية.

الأمراض المزمنة:

بسبب التوتر المزمن و الأثار الجانبية للجهاز المناعي بسبب الحرمان من النوم، يمكن ان يؤدي إلي العديد من الأمراض المزمنة هذه الأمراض تشمل الأمراض القلبية و السكتات الدماغية و السمنة و مشاكل عقلية.

أمراض القلب:

بسبب وجود علاقة بين الحرمان من النوم و زيادة الوزن و بسبب عدم الحصول علي قسط كاف من الراحة يمكنه ايضاً ان يزيد من مستويات ضغط الدم وذلك لأن قلة النوم يعد عامل مساعد للإصابة بامراض القلب.

تعليقات

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.