معلومات صحية و طبية و اجتماعية لك ولعائلتك

علاج سرطان القولون والوقاية منه

عند ظهور أعراض سرطان القولون يتم تشخيص سرطان القولون، يتم إجراء اختبارات إضافية لتحديد مدى انتشار المرض.
و هذا ما يسمى عملية التدريج لنطاقات سرطان القولون من المرحلة الأولى، إلى المرحلة الرابعة (السرطان الأكثر تقدما). المرحلة الأولى من سرطان القولون تكون في الطبقات الأعمق من القولون. احتمال نجاح علاج سرطان القولون للمرحلة الأولى هو أكثر من 90٪. المرحلة الثانية تظهر المزيد من نمو و توسع الورم خلال جدار القولون في الهياكل المجاورة. المرحلة الثالثة من سرطان القولون تتضح من انتشار السرطان إلى الغدد الليمفاوية المجاورة.
و ينتشر سرطان القولون في المرحلة الرابعة إلى الأجهزة أو الغدد الليمفاوية البعيدة عن الورم الأصلي.

علاج سرطان القولون المرحلة الاولي و الثانية و الثالثة :

علاج سرطان القولون من الدرجة الأولي هو الاستئصال الجراحي.
بالنسبة لمعظم المرضى بمرحلة مبكرة من سرطان القولون (المرحلة الأولى و الثانية) الجراحة وحدها هي علاج سرطان القولون. و مع ذلك، يظل احتمال انتشار سرطان القولون إلى الغدد الليمفاوية المجاورة (المرحلة الثالثة)، و خطر عودة السرطان لا يزال مرتفعا حتى لو تمت إزالة جميع الأدلة المرئية من السرطان عن طريق الجراحة. و يرجع ذلك إلى احتمال أن الخلايا السرطانية الصغيرة قد نجت و افلتت قبل الجراحة و لذلك يوصي بعلاجات إضافية مثل العلاج الكيميائي في مثل هذه الحالات لخفض خطر عودة السرطان.

العقاقير المستخدمة في العلاج الكيميائي تدخل مجرى الدم و تهاجم أي خلايا لسرطان القولون التي نجت و افلتت إلى الدم أو الأنظمة اللمفاوية قبل العملية. استراتيجية العلاج الكيميائي المساعد تخفض من خطر تكرار الاصابة بسرطان القولون و يوصى بها كعلاج لسرطان القولون لجميع المرضى الذين يعانون من المرحلة الثالثة و يتمتعون بصحة جيدة بما يكفي للخضوع لها.

كيف يمكن الوقاية من سرطان القولون ؟

للوقاية من سرطان القولون ينبغي أن يغير الناس من عاداتهم الغذائية عن طريق الحد من تناول الدهون و زيادة الألياف (النخالة) في نظامهم الغذائي. المصادر الرئيسية للدهون هي اللحوم و البيض و منتجات الألبان، و صلصات السلطة، و الزيوت المستخدمة في الطهي. الألياف غير قابلة للذوبان، و هي جزء الغير قابل للهضم في المواد النباتية الموجودة في الفواكه و الخضروات و الخبز و الحبوب الكاملة. و زيادة الألياف في النظام الغذائي يؤدي إلى خلق كمية كبيرة من البراز التي يمكن أن تخلص الأمعاء من المواد المسرطنة المحتملة. بالإضافة إلى ذلك، فان الألياف تسهل عبور المواد البرازية من خلال الأمعاء .

تعليقات

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.