معلومات صحية و طبية و اجتماعية لك ولعائلتك

تعرف على الفوائد الصحية المكتسبة من زيت الصنوبر

إن الكثير من حولنا لديهم المعرفة بالصنوبر، ولكن على الجانب الآخر فإن القليل من الأشخاص يعرفوا الفوائد الصحية المكتسبة من زيت الصنوبر حيث أنه يعد علاج للعديد من الأمراض مثل تقليل الالتهاب والاحمرار، علاج الأمراض الجلدية وغيرها الكثير الذي لا يتسع بنا المجال لذكره، لذلك سنستعرض لكم الفوائد الصحية المكتسبة من زيت الصنوبر والمتمثلة فيما يلي:

تخفيف الألم:

يعد زيت الصنوبر من المسكنات الطبيعية لذلك فهو جلاج مناسب للأشخاص الذين يعانوا من الألام الموجودة في المفاصل، كما أنه يعد عامل مضاد للإلتهابات وهذا يعني أنه يقلل من التهاب واحمرار تلك المناطق والقضاء تماما على مسببات هذه الآلام، وهذا يغنيك عن تناول الأدوية الكيميائية.

علاج العدوى:

يعد زيت الصنوبر علاج طبيعي للعديد من الإلتهابات، بما في ذلك التهابات المسالك البولية، حيث انه يحتوي على مميزات تجعله يكون مضادا قويا للبكتيريا.

علاج مشاكل الجهاز التنفسي :
يعتبر زيت الصنوبر مفيد جدا لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي،حيث يستخدم في صنع الأدوية المضادة للسعال الذي بدوره يعمل على التخلص من البلغم الموجود في الجهاز التنفسي للإنسان.

صناعة مستحضرات التجميل:

يدخل زيت الصنوبر في صناعة العديد من مستحضرات التجميل حيت يكسبها الرائحة، كما يستخدم زيت الصنوبر في تحضير العطور والمنتجات المعطرة.

كما أنه يستخدم أيضاً في عملية تدليك الجسم، ويعتبر حمام زيت للجسم، وهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل زيت الصنوبر يدخل في صناعة الصابون ومواد التنظيف.

علاج الإصابات:

يمكن استخدام زيت الصنوبر  كمطهر، حيث يستخدم في علاج الدمامل والجروح والإصابات الرياضية، وقدم الرياضيين، كذلك يعد زيت الصنوبر من المواد المضادة للفطريات، حيث ان الالتهابات الفطرية هي من المشاكل الأكثر خطورة وصعوبة في العلاج، وإذا أصبحت داخلية، فإنها يمكن أن تكون قاتلة.

تخفيف الإجهاد:

إن التدليك بشكل منتظم بزيت الصنوبر يمكن أن يعمل على ازاله القلق والتوتر العصبي، لذلك فهو يساعد في تحقيق المميزات العاطفية، حيث أنه يخلق شعورا بالنشاط وفعال في إزالة الضغط النفسي، كما أنها يستخدم بشكل طبي لإزالة التعب النفسي، لأنه يعمل على تحسين  المزاج.

 

 

 

 

 

 

تعليقات

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.