معلومات صحية و طبية و اجتماعية لك ولعائلتك

الفوائد الصحية المكتسبة من الحب والمؤثرة على الصحة

الفوائد الصحية المكتسبة من الحب والمؤثرة على الصحة

يعتبر الحب ضرورياً حيث أنه يساعدنا على الشعور بحالة جيدة، وذلك بسبب أن الحب له الكثير من الفوائد الصحية حيث وجد أن الأشخاص المتزوجين الذين يكونوا لديهم علاقات عاطفية قوية تصبح علاقاتهم أكثر صحة من الذين لا تكون لديهم العديد من المشاكل، حيث أن الحب يساعد في الحفاظ على الصحة العقلية و الجسدية والاجتماعية والروحية لذلك سنشرح لك الفوائد الصحية المكتسبة من الحب والمؤثرة على الصحة على النحو التالي:

الفوائد الصحية المكتسبة من الحب والمؤثرة على الصحة

تقليل الشعور بالألم :

يعتبر الحب من العوامل التي تعمل على المساعدة في تخفيف الشعور بالألم، وذلك بسبب أن هرمون الأوكسيتوسين والأندروفين يساعد على تخفيف الألم وبشكل خاص عند الأفراد الذين يعانوا من الألم المزمن ويساعدهم على التخلص من نزلات البرد والتهاب الحلق.

يساعد علي النوم :

يساعد النوم على زيادة الشعور بالأسترخاء والاستمتاع بليلة نوم هادئة والتأهب الصحب بشكل عام، وذلك لأنه يساعد على إفراز المادة الكيميائية الأوكسيتوسين حيث أن هذه المادة تعمل على تخفيف التوتر وتقليل الآلام واختفاء المخاوف المختلفة وبالتالي يساعد على النوم العميق.

الفوائد الصحية المكتسبة من الحب والمؤثرة على الصحة

الحفاظ علي شبابك :

تعتبر الحياة الرومانسية من العوامل التي تعمل على مساعدة الأزواج في العيش حياة زوجية هادئة وسعيدة، حيث أكدث الأبحاث أن الحب يعمل على زيادة انتاج هرمون الأندروفين وفيتامين د والذي يعمل على زيادة شباب وحيوية الجلد.

يساعد المرأة في الشعور بأكثر جمالاً :

يعمل الحب على جعل المرأة تبدو في مظهر أكثر جمالاً، وذلك بسبب أن المرأة تنتج هرمون الأستروجين بكميات كبيرة، حيث يعتبر هذا الهرمون من العوامل المساعدة للمرأة على إحتفاظها بجلد أكثر نعومة ومرونة وسلاسة، وكذلك يعمل على الحصول على شغر ناعم وقوي وبالتالي تصبح المرأة أكثر جمالا وجاذبية.

الفوائد الصحية المكتسبة من الحب والمؤثرة على الصحة

تقليل الإكتئاب :

لقد وجد أن الحب يعمل على المساعدة في تقليل احتمالية اصابة الفرد بالإكتئاب، لذلك فهو يعمل على التخلص من مشاكل الصحة العقلية، وكذلك يمتلك الحب تأثير مهدء للعقل والجسم ويثير من نمو الأعصاب وكذلك يعمل الحب على المساعدة في استعادة نمو الأعصاب مما ينتج عنه تحسن وظائف الذاكرة، وكذلك يعمل الحب على مساعدة غدد الأدرينالين على إنتاج الديهيدرون وهو الهرمون الذي يعمل على تقليل مستوى التوتر والإجهاد مما ينتج عنه شعور بالرفاهية، كما يساعد الحب على التعامل بشكل جيد عند مواجهة الضغوطات.

 

 

تعليقات

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.