معلومات صحية و طبية و اجتماعية لك ولعائلتك

السمنة و حرق الدهون بين الوراثة و العادات

رغم أن الكثيرين يربطون بين السمنة و اكتساب الدهون

, و بين النظام الغذائي و نمط الحياة المتبع , إلا أن هناكَ عامل مهم جدا في عملية اكتساب الوزن و الدهون الزائدة و بين الجينات الوراثية ,  بل ان فقد الدهون أيضا و تخفيف الوزن أيضا مرتبط بالعاملِ الوراثي .

فنحن نلاحظ بلا شك  انتشار السمنة في بعض الأسرِ و العائلات دون غيرها و هنا لابد أن نتساءل :

هل للوراثة و العوامل الجينية دور في السمنة و اكتساب الدهون ؟

و الحقيقة أن الإجابة بكل تأكيد و بعد عدة دراسات هي نعم , للعوامل الوراثية دور في السمنة لكنها ليست السبب الوحيد لانتشار السمنة بهذا الشكل الوبائي في العصر الحديث ، لكن الحقيقة أن المصابين بالسمنة لديهم الاستعداد الوراثي و تظافرت معه العوامل البيئية و أسلوب و نمط الحياة مثل :  تناول الأغذية المحلاة بإفراط  و كذلك الأغذية المليئة بمختلف أنواع الدهون و قلة الحركة و قلة التمارين الرياضية و قضاء ساعات طويلة بدون القيام بأي مجهود بدني , كل ذلك يجعل الاستعداد الوراثي و العوامل الجينية تعمل بفاعلية كبيرة فتظهر البدانة و اكتساب الدهون الزائدة .

 

أما بالنسبة للعامل الوراثي

فقد  أشارت الدراسات إلى أن العوامل الوراثية مسؤولة عن 30% إلى50% من السمنة ، ولكن الى الآن لم يتمكن العلماء  من تحديد معظم التغييرات الجينية المسؤولة عن البدانة و كذلك آليه عمل هذه الجينات , لذلك إضافة إلى دراسة التوائم المتماثلة قام العلماء بالكثير من الدراسات على فئران التجارب لدراسة الاسباب الوراثية المسببة للسمنة وقد تم تحديد مجموعة عيوب في الجينات  ( الوحدات الأساسية للوراثة في الكائنات الحية ) تسبب السمنة لدى فئران التجارب ، وقد وجدت عيوب مثلها في البشر المصابين بالسمنة.

فقد اكتشف العلماء أن  كروموسوم 16 يجعل الانسان اكثر عرضة للإصابة بالسمنة كما أنه يكون معرض للإصابة بالنوع  الثاني من مرض السكري , ففي إحدى الدراسات 16%  من البالغين الذين كان لديهم هذه الطفرة كانوا مصابين بالسمنة ,  و وجدت دراستان أن هذه الطفرة موجودة في حوالي 22% من الاشخاص المصابين بالسمنة .

كما أثبتت الدراسات أن خللاً في جين اللبتين و هو الجين المسئول عن تكوين بروتين اللبتين يؤدي إلى ظهور عوامل البدانة . و نقص هذا الجين (  اللبتين  ) يسبب عند الفئران فرطا في الأكل وعدم استجابة للأنسولين و العقم و إعطاء اللبتين لهذه الفئران عكس النتائج ، و يتم إنتاج اللبتين في الخلايا الدهنية و الأمعاء و المشيمة، واللبتين يرسل اشارات للمخ عن كمية الدهون المخزنة في الجسم، وقد أدت هذه الدراسات وغيرها من الدراسات الى ربط اللبتين بزيادة السمنة .
كما أن فريقاً من الباحثين في كلية الطب التابعة لجامعة اوكسفورد البريطانية توصلوا إلى تحديد الجين المسؤول عن البدانة , و قال الفريق انه توصل الى تحديد نسختين من هذه الجين لدى الاشخاص البدينين .
وبينت الدراسة التي قام بها الفريق ان احتمال الإصابة بالبدانة لدي من يحملون هذا الجين تصل الى نسبة 70 % مقارنة مع الاشخاص الذين ليس لديهم الجين .

و تبين للباحثين ان الاشخاص الذين لديهم هذا الجين يزيد وزنهم بمعدل حوالي 3 كغ عن الأشخاص  الآخرين , وقد شملت الدراسة التي قام بها فريق الباحثين اكثر من 40 الف شخص .
ورغم اهمية أسلوب الحياة في الاقلال من احتمال اصابة الشخص بالبدانة الا ان الاشخاص الذين لديهم هذه المورثة سيواجهون صعوبة في تخفيض وزنهم أيضا !
و رغم أن فريق الباحثين لم يتمكن من فهم آليةعمل الجين المكتشف ,لكن الفريق يأمل بأن يؤدي القيام بمزيد من الابحاث حول هذا الجين الى فهم البدانة بشكل افضل .
يشار هنا إلى أن واحد كل ستة اوروبيين بيض يحمل النموذجين من هذه المورثة , حيث أن البدانة تعتبر اهم المشاكل التي تواجهها وزارة الصحة البريطانية.

بعد أن استعرضنا الدراسات التي تتعلق بالوراثة و أثرها على البدانة :

الخلاصة : أنه يمكننا القول أن الوراثة و نمط الحياة معا لهما تأثير مباشر على اكتساب الدهون و السمنة المفرطة و كذلك لهما تأثير على خسارة تلك الدهون ايضا و تخفيف الوزن , و لكن السؤال المهم ؟

هل وجد البدينين ضالتهم في هذه الدراسات ؟ هل وجدوا شماعة وهي ” العوامل الوراثية ” و ” الجينات ” ليقوموا بأكل مختلف أنواع الأطعمة السكرية و المحلاة و الدهون بمختلف أنواعها ؟

بالطبع اعتقاد كهذا هو خطأ كبير و فادح , فنمط الحياة هو ما يمكن تغييره و لكن الجينات و العوامل الوراثية لا يمكن تغيرها , و أخذ الإنسان بالأسباب و بعده عن العوامل التي تزيد البدانة , بلا شك سيوصله إلى النتيجة المرجوة في الحصول على جسم رشيق و التخلص من الدهون الزائدة في الجسم .

 

تعليقات

تعليقات


تعليق على السمنة و حرق الدهون بين الوراثة و العادات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.