صحة العائلة العربية

الدعاء للمريض و فضل و آداب زيارة المريض .

تعتبر زيارة المريض و الاطمئنان على صحته , من الأمور المهمة لرفع حالته النفسية و المعنوية و لبث روح الطمأنينة في نفسه , و هذا اكثر ما يمكن أن يخفف عن المريض و يساهم في علاجه …

عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال :
( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وت عاطُفهم : مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ و الحُمِّى )
[ أخرجه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير ]

ما هي الأدعية الأدعية المستحبة للمريض ؟
من الأدعية المستحبة للمريض :

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ، سبع مرات

اللهم رب الناس مذهب البأس إشفي أنت الشافي لا شافي إلا أنت إشفه شفاءا لا يغادر سقما .

اللهم إنا نسألك بكل إسم لك أن تشفيه .

اللهم يا مسهل الشديد و ملين الحديد و يا منجز الوعيد و يا من توكل كل يوم فى أمر جديد ، أخرج مرضانا و مرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق .

يارب بك أدفع عن المسلمين ما لا يطيقون و لا حول و لا قوة إلا بالله العلى العظيم .

اللهم إشفه شفاءً ليس بعده سقماً أبداً . اللهم خذ بيده اللهم أحرسه بعينيك التى لا تنام .

اللهم إكفه بركنك الذى لا يرام . و إحفظه بعزك الذى لا يُضام . و إكلأه فى الليل و فى النهار .

اللهم إرحمه بقدرتك عليه . أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المضطر .

اللهم إلبسه ثوب الصحة و العافية عاجلاً غير أجلاً يا أرحم الراحمين .

اللهم إشفه اللهم إشفه اللهم إشفه .

إني أسألك من عظيم لطفك و كرمك و سترك الجميل أن تشفيه و تمده بالصحة و العافية .

كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا دخل على مريض يعوده قال له : لا بأس طهور إن شاء الله

آيات تتحدث عن الشفاء من القرآن الكريم :
و من المهم أن يركن الانسان الى الله تعالى في كل احواله و ان دعاه أو طلب المدد منه يطلب بيقين و يعلم أن الله عز وجل قريب مجيب …

( الذي خلقنى فهو يهدين و الذى يطعمنى و يسقين و اذا مرضت فهو يشفين ) ( ثلاث مرات ) .
( و يشفى صدور قوم مؤمنين ) ( ثلاث مرات ) .
( و شفاء لما فى الصدور و هدى و رحمه للمؤمنين ) ( ثلاثة مرات ) .
( هو للذين آمنوا هدى و شفاء ) ( ثلاث مرات ) .
( فيه شفاء للناس ) ( ثلاث مرات ) .
( و ننزل من القرآن ما هو شفاء و رحمه للمؤمنين ) ( ثلاث مرات ) .
( ربى أنى مسنى الضر و أنت أرحم الراحمين ) ( ثلاث مرات ) .

فوائد زيارة المريض : زيارة المريض سنة و البعض يراها واجبة ، و لزيارة المريض فوائد للزائر كما هي للمريض

فضل عيادة المريض :

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا عاد الرجل أخاه المسلم مشي في خرافة الجنة حتى يجلس فإذا جلس غمرته الرحمة فإن كان غدوةً صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي و إن كان مساءً صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح .

أحاديث شريفة عن فضل زيارة المريض :

قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ . و في رواية : خَمْسٌ تَجِبُ لِلْمُسْلِمِ عَلَى أَخِيهِ : رَدُّ السَّلَامِ ، وَ تَشْمِيتُ الْعَاطِسِ ، وَ إِجَابَةُ الدَّعْوَةِ ، وَ عِيَادَةُ الْمَرِيضِ ، وَ إتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ . رواه البخاري و مسلم .

و قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ أَنْ طِبْتَ وَ طَابَ مَمْشَاكَ وَ تَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلًا . رواه الترمذي .

قال عَلِيٌّ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ يَقُولُ : مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ ، وَ إِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ وَ كَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ . رواه أحمد و الترمذي .
و عن عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، قَالَ : قَالَ لِي النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : إِذَا دَخَلْتَ عَلَى مَرِيضٍ ، فَمُرْهُ أَنْ يَدْعُوَ لَكَ ، فَإِنَّ دُعَاءَهُ كَدُعَاءِ الْمَلاَئِكَةِ .

و من آداب زيارة المريض :

عدم إطالة وقت الزيارة و عدم التحدث عن حالته و سؤاله كثيرا بل التحدث عن أجر المريض و إختيار الوقت المناسب للزيارة و الدعاء له و إعطاءه الأمل في الشفاء .

و السنة لمن عاد مريضاً أن يرقيه لفعل النبي صلى الله عليه و سلم مع من يعوده كما في حديث عائشة ، و لفعل جبريل مع النبي صلى الله عليه و سلم كما في حديث أبي سعيد .

و فى حالة وجود ألم فى أى مكان فى الجسم :

نقول : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم ( ثلاث مرات ) . و نضع يدنا اليمنى على مكان الألم و نقول ( نستعيذ بلله و قدرته القويه و أسمائه الحسنى المباركات و كلماته التامات كلها من شر ما نجد و نحاذر ) ( ثلاث مرات ) .
بتصرف عن : المرسال

للمزيد من المقالات تابعونا على Facebook و Twitter  و +google و pinterest

 

 

تعليقات

تعليقات

أضف تعليق

تابعنا