صحة العائلة العربية
فياغرا

فوائد و اضرار أدوية الضعف الجنسي و أحكام تعاطيها

ما مدى انتشار حالات الضعف الجنسي حول العالم ؟ و ما مدى انتشار حالات الضعف الجنسي في المنطقة العربية ؟

مئة و خمسون مليون ” 150 مليون رجل ” هو العدد المقدر لحالات الضعف الجنسي حول العالم . و هناك دراسات متعددة حول موضوع الضعف الجنسي من اهمها دراسة ” ماساشوستس ” الأميركية ، و  التي تقدر عدد الرجال المصابين بحالات الضعف الجنسي في الفئة العمرية ما بين 40 – 70 عاماً بحوالي 52 % من الرجال ” اي نصف هذه الفئة العمرية من الرجال مصابين بالضعف الجنسي ”  و هي نسبة مرتفعة جداً بالمقارنة بأي مرض آخر .

أما بالنسبة للمنطقة العربية فهناك تفاوت بين بلد و آخر بلا شك  و على سبيل المثال :دراسة سعودية تشير  إلى أن 12% من الرجال في السعودية مصابون بالضعف الجنسي و 20 % منها مرتبط بالجانب النفسي و 80 % يرجع لأسباب عضوية .

و ترجع هذه النسب المرتفعة لأسباب متعددة حيث أن هناك العديد من الأمراض مثل مرض السكري و ارتفاع ضغط الدم و أمراض القلب و سوء تمثيل الدهون ، و على الجانب الآخر العديد من الأمراض النفسية و العصبية كلها تؤدي إلى الضعف الجنسي . و للأسف المرض و علاجه يؤدي الى ظهور المشكلة حيث  أن هناك العديد من الأدوية التي تؤدي إلى الضعف الجنسي مثل بعض أدوية الضغط و معظم المهدئات و مدرات البول .

و قد تم عقد مؤتمر لصحة الرجل في مدينة نيس الفرنسية عام 2010 م أعلنت فيه  إحصاءات تشير إلى أن العرب ينفقون أكثر من 10 مليار دولار سنوياً على أدوية الضعف الجنسي ” رقم ضخم حقيقة ”   و هذا السبب دفع شركات الأدوية العالمية إلى التركيز على المنطقة العربية ، و التنافس لزيادة حصتها في المنطقة العربية . و تشير الاحصاءات أيضا الى ان انفاق السعوديين قرابة 1.5 مليار دولار سنوياً على أدوية علاج الضعف الجنسي يليهم المصريون ( مليار دولار ) ، و اليمن ( مليار دولار ) ، ثم الإماراتيون (نصف مليار دولار ) .

ما هي الادوية يتم تعاطيها و تتعارض مع أدوية علاج الضعف الجنسي أو تشكل خطرا بحد ذاتها عند استعمالها كمنشطات ؟ 

يجب التركيز على ان العديد من الحالات الصحية لا يناسبها على الاطلاق تعاطي الأدوية التي تعالج الضعف الجنسي , خاصة الفياغرا ذائعة الصيت , فمرضى القلب و ارتفاع ضغط الدم و كذلك انخفاض ضغط الدم و من يعانون من الذبحة الصدرية و الذين يتعاطون منشطات رياضية او جنسية مختلفة و العديد من الحالات الصحية المختلفة يجب ان تأخذ المنشطات الجنسية و أدوية علاج الضعف الجنسي تحت اشراف طبي .

بشكل خاص الأدوية التي تحتوي على النترات لا يمكن تعاطيها مع دواء الفياغرا  لأن هذا يسبب انخفاض ضغط الدم فجأة إلى مستويات خطيرة ، و من الممكن أن يشعر المريض بالغثيان و الدوخة أو الإغماء و من الممكن الإصابة بسكتةٍ قلبية أو سكتة دماغية .

من المهم معرفة معلومات عن أدوية النترات : حيث ينتمي ايزوسوربيد ثنائي النترات (Isosorbide Dinitrate) لعائلة العقاقير الموسعة للاوعية الدموية ، و المسماة ” بالنيتراتات ” ، و هي تحتوي كذلك على مادة الغليسيريل ثلاثي النترات ( Glyceryl trinitrate ) . يستخدم الايزوسوربيد ثنائي النترات لتخفيف الألم و خفض و تيرة الاصابة بالذبحات الصدرية ( Angina ) . كما يستخدم ايضا – مدموجا مع عقاقير اخرى – لعلاج بعض أنواع فشل ( قصور ) القلب . كذلك ، فان الايزوسوربيد احادي النيترات هو دواء شبيه ، يستخدم في علاج الكثير من الحالات المشابهة ، و لنفس الغاية .

كما تُوجد النترات في العديد من وصفات الأدوية التي تُستخدم في علاج الذبحة الصدرية ، مثل : بخاخات أو مراهم أو لصقات أو معجون النتروغليسرين و الحبوب التي تبتلع أو تذوب في الفم . و كذلك حبوب أحادي نترات الإيزوسوربيد و ثنائي نترات الإيزوسوربيد التي تُمضغ أو تذوب في الفم .

هناك ايضا طيف واسع من الأدوية و العقاقير و المنشطات التي يجب الامتناع عن تناول المنشطات الجنسية و أدوية علاج الضعف الجنسي , و اللجوء للطبيب المختص عند تعاطيها , و هذه الأدوية و المنشطات قد لا يتعاطها المرضى فقط بل الرياضيون و الذين يتبعون حميات غذائية و يطمحون لتخفيف الوزن و فئات عديدة أخرى  :

– هرمون النمو البشري : و يعمل على الكربوهيدات ، الدهون ، البروتينات ، و يستخدم لنفس أغراض المنشطات للحصول على كتلة عضلية ضخمة ، و لكن تناول جرعات كبيرة من هرمون النمو البشري من الممكن أن يؤدي للإصاب بتضخم النهايات (  اليدين ، الأقدام ، و الوجه) ، و كذلك تضخم القلب ، السكري ، آلام المفاصل – الروماتيزم –  ، أمراض القلب .
– الإنسولين : و يستخدم لعلاج مرض السكري لدوره في هضم البروتين ، الكربوهيدرات ، الدهون ، و تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم ، والذي قد يسبب التشنجات ، الاختلال العقلي ، الغيبوبة ، تلف المخ و الوفاة .
– المحفزات : الأمفيتامينات ، الايفيدرين التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي ، و يستعملها البعض للتنشيط في الدورات الرياضية و المسابقات ، و هي ذات آثار جانبية مثل الاكتئاب ، القلق ، الإحساس بالسخونة ، اضطرابات النوم .
– مدرات البول : و التي قد يستخدمها البعض لخسارة الوزن ، حيث أنها تقلل من تجمع السوائل في الجسم ، ولكنها قد تؤدي لجفاف الجسم ، الإغماء ، الدوخة ، فشل القلب و الموت .
– حاصرات بيتا : و هي علاجات لارتفاع ضغط الدم و التي قد تؤدي لزيادة الوزن ، و لكنها ذات آثار جانبية مثل رعشة اليد ، و الإصابة بالربو .
– تاموكسفين : الذي يمنع عمل هرمون الاستروجين لذا يستعمل لعلاج تضخم الثدي في الرجال ، وهو ذو أعراض جانبية عديدة مثل احمرار الوجه ، النزيف المهبلي ، اضطرابات الجهاز الهضمي .
– موجهة الغدد التناسلية : تعمل على تحفيز هرمون الذكورة هرمون التستوستيرون ، و الذي يعرف بالآثار الجانبية مثل الصداع ، الاكتئاب ، التعب ، التهيج العصبي ، تضخم الثدي لدى الرجال .
– مستقبلات بيتا 2 الاندريجينية (كلينبوتيرول) : و التي تعمل على زيادة وزن الجسم و لكنها من المحفزات الخطيرة عند استعمالها بجرعات كبيرة ، إذ تؤدي لزيادة خفقان القلب ، القلق ، اضطرابات النوم ثم الخمول و الإصابة بمرض النوم ، كما يؤدي استعمالها لخلل في كهرباء القلب .
 ما حكم بيع و شراء و تناول المنشطات الجنسية ؟ و ادوية علاج الضعف الجنسي ؟ ما حكم الشرع في هذا ؟ .

و ما حكم استعمال المنشطات الجنسية لزيادة المتعة و ليس لعلاج الضعف الجنسي و ما حكم استعمالها  في أوقات الإفطار بعد الصوم في رمضان ؟.
الجواب:

هذه عدة اسئلة و تحتاج الى تفصيل في الاجابة و بيان ما لهذه الأدوية و المنشطات الجنسية و ما عليها , و كذلك أنواعها و غير ذلك ..

أنواع المنشطات الجنسية .

أولا: المواد الطبيعية ، كأنواع من الأطعمة و الأشربة و النباتات و نحوها ، فهذا لا حرج في تناوله ، ما لم يثبت أن له ضررا على البدن ، فيتعين اجتنابه ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (لا ضَرَرَ وَ لا ضِرَارَ ) .

قال في الآداب الشرعية” (2/463) : ( و تحرم المداواة و الكحل بكل نجس و طاهر محرم أو مضر و نحوه ) انتهى .

وقد شاع في كتب أهل العلم ذكر فوائد بعض الأطعمة وأنها تزيد الشهوة أو تقوي على الجماع ، ومن ذلك قول الحافظ ابن حجر رحمه الله في الكلام على قوله صلى الله عليه و سلم : ( عَلَيْكُمْ بِهَذَا الْعُودِ الْهِنْدِيِّ فَإِنَّ فِيهِ سَبْعَةَ أَشْفِيَةٍ ) رواه البخاري و مسلم و العود الهندي هو القسط الهندي المعروف ، وقد ذكر من فوائده : ( و يسخن المعدة ، و يحرك شهوة الجماع ، و يذهب الكلَف طِلاءً … ) ” فتح الباري ” .

و ذكروا ذلك في الحلبة و الفستق و الخروب و بذر البطيخ و غيرها . ينظر ” الآداب الشرعية ” لابن مفلح  .

المهم ألا يصل المرء في استعمال هذه الأشياء إلى السرف ، أو التعلق والانشغال بذلك ، بحيث يصبح مولعا بالبحث عما يزيد شهوته من الأطعمة و الأشربة .

 

ثانيا : العلاج بالأدوية و الأجهزة المساعدة و العمليات الجراحية .

  الأصل فيها الحل أيضا ، ما لم تشتمل على محرم كالمسكر ، أو تضر بالبدن ، فهي محرمة لما سبق ، لكن ينبغي ألا يستعملها إلا من احتاج إليها لعجز أو مرض أو كبر ، وبالرجوع إلى الطبيب الثقة المختص ؛ لأن منها ما له ضرر قد يؤدي إلى الموت ، ومنها ما هو سالم من ذلك لكن لا خير في استعماله للصحيح المستغني عنها ، ولو أدت إلى زيادة المتعة كما يقول الأخ السائل ، و قد أحسن من قال : إن الدواء كالصابون ، ينظف الثوب ، لكنه يبليه . فينبغي البعد عن استعمال العقاقير ما أمكن .

و قد توصل الأطباء إلى علاج أغلب حالات العجز الجنسي ، و اكتشفوا العديد من الطرق و الوسائل المفيدة منها :
– العلاج بالأدوية المنشطة التي تؤخذ عن طريق الفم على هيئة أقراص مثل : بشكل عام توجد في السوق السعودية ثلاثة انواع من العقاقير الدوائية الخاصة و المرخصة لعلاج الضعف الجنسي و هي أدوية الفياجرا و السيالس و اليفيترا  . ولكل نوع اعراض و مميزات سنتحدث عنها لاحقا ” خارج قسم الحكم الشرعي ”
– العلاج بالحقن الموضعية التي تقوم بتوسيع الشرايين .
– العلاج بإعطاء تحاميل صغيرة عبر مجرى البول .
– العلاج بالأجهزة المساعدة عن طريق العمليات الجراحية ، و هذه الطريقة يتم اللجوء اليها في الحالات الصعبة التي لا تجدي معها الطرق السابقة  .
و هذه الطرق العلاجية بعضها له أضرار ، و آثار جانبية ، خصوصاً المنشطات التي تؤخذ عن طريق الفم ، و كذلك الأجهزة المساعدة .
فجميع الأدوية المنشطة التي تؤخذ عن طريق الفم على هيئة أقراص قد تسبب : الصداع ، و الاحتقان الأنفي ، و ألم المعدة مع سوء الهضم ، و فرط الحساسية من النور ، و بعض الآلام في أسفل الظهر أو العضلات .

 

و لنضرب لذلك مثلا بما شاع و انتشر في هذه الأزمنة ، و هو عقار الفياغرا ، فإن استعماله من قبل البعض دون فحص و استشارة ألحق بهم أضرارا بالغة ، و في هذا يقول الدكتور عبد الله النعيمي أخصائي القلب في مستشفى زايد العسكري في ندوة عن المنشطات الجنسية :

( هذا الدواء عنده أعراض جانبية بعضها شديد ، هناك دراسة أجريت في كندا على حوالي 8500 شخص ، وجد أنهم يعانون من وجع في الرأس بنسبة حوالي 16% وبعضهم يعاني من احمرار وحرارة خاصة في الوجه وبعضهم يعاني من حرقان و أعراض عسر هضم وبعضهم -خاصة الذين لديهم ضغط بنسبة منخفضة- قد ينـزل الضغط إلى مستوى يضرهم ) .
و كذلك تناول تلك الأدوية دون استشارة الطبيب من طرف المرضى الذين يعانون من أمراض انسداد الشرايين قد يعرضهم لأضرار ؛ لأن الكثير من هؤلاء يتناول دواء ” الناتيرايت ” ، و هذا الدواء يتفاعل بشدة مع عقار ” الفياجرا ” ، حيث يقوم ” الفياجرا ” بمنع هذا الدواء من التحلل في جسم المريض ، وذلك يؤدي إلى نزول الضغط الشديد، الذي قد يؤدي إلى الموت .

حكم تناول المنشطات الجنسية :
استعمال المنشطات الجنسية تعتريه حالتان :
الحالة الأولى : أن يكون لحاجة داعية إليه من نحو كبَر ، أو علاج مرض : فيكون استعمالها أمراً مباحاً شرعاً ؛ لأن الإسلام يأمر المسلم بالتداوي ، و أخذ أسباب العلاج ، من ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تداووا فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد الهرم ) – رواه الترمذي وصححه – وأبو داود وابن ماجه – ، وقد يكون مندوباً شرعاً كأن يترتب عليه تحصيل الذرية التي أوصت نصوص الشرع بطلبها ، ومن تلك النصوص قول الله تعالى ( فَالآَنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ) البقرة/ 187 ، و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم ) – رواه أبو داود و النسائي و هو صحيح – .
إلا أنه ينبغي مراعاة الضوابط التي يذكرها أهل الاختصاص فهم أهل الذكر في هذا المجال ، و من جملة الضوابط التي يذكرونها ما يأتي :
أ. أن لا يتناول المريض بالعجز الجنسي تلك المنشطات إلا بعد استشارة طبيب ثقة مختص .
ب. أن لا يعتمد اعتماداً كليّاً على تلك المنشطات ، بحيث لا يستطيع الجسم القيام بواجباته إلا بها .
ج. أن يراعي عدم الإسراف في تناولها ؛ لما قد يترتب على الإسراف في تناولها من الأضرار التي قد تؤدي بحياته .
الحالة الثانية : استعمال المنشطات الجنسية و أدوية علاج الضعف الجنسي لتحصيل زيادة في المتعة و نحو ذلك ، فالحكم في هذه الحالة يكون بالنظر لما يترتب على تعاطي هذه المنشطات من غير حاجة ، و قد ذكر أصحاب الاختصاص أن استعمال الأدوية المنشطة من قبل الأصحاء لزيادة المتعة قد يؤدي إلى أضرار بالغة ، حيث تؤكد الأبحاث الطبية أن تناول الأصحاء للمنشطات الجنسية يؤدي إلى آثار عكسية على المدى البعيد ؛ لأن المنشطات تعطي للجسم نشاطاً قد يستمر ساعات معدودة ، ثم ما يلبث الجسم أن يدفع ثمن ذلك النشاط إرهاقاً و تعباً ، و معلوم أنّ ما أدى إلى ضرر راجح أو خالص : تأبى إباحته نصوص الشرع و قواعده الكلية .
قال في ” المراقي ” :
و الحكم ما به يجيءُ الشرع *** و أصل كل ما يضر المنع .
باختصار من رسالة ماجستير بعنوان ” النوازل في الأشربة ” ( ص 237 – 240 ) للشيخ زين العابدين بن الشيخ بن ازوين ، بإشراف الشيخ سعد بن تركي الخثلان .

أما حكم تعاطي المنشطات الجنسية و ادوية علاج الضعف الجنسي في رمضان بعد الافطار . 

فلا فرق في تناول هذه المنشطات بين ليالي رمضان ، و بين غيرها من الأوقات ، التي يباح فيها الأكل و الشرب ، فحيث جاز التناول جاز في جميع الأوقات ، وحيث حرُم فإنه محرم في جميعها أيضا ، وقد أباح الله تعالى للصائم أن يستمتع بأهله بعد فطره ، فقال :

( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَ أَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَ عَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَ كُلُواْ وَ اشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَل اَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) البقرة/187

 

الأعراض الجانبية العامة و الخاصة لتعاطي المنشطات الجنسية و أدوية علاج الضعف الجنسي

 هناك عدة اعراض جانبية اتفق عليها الاخصائيون لتعاطي المنشطات الجنسية و الرياضية منها :

– تساقط و تقصف الشعر .
– حب الشباب ” مرض العد ”  .

  • الصداع و ألم الرأس
    – الأرق و اضطرابات النوم .
    – اليرقان .
    – ارتفاع ضغط الدم .
    – زيادة نسبة الكوليسترول في الدم .
    – احتفاظ الجسم بالماء .
    – اصابة المراهقين بقصر القامة ” التقزم ”  .
    – زيادة العدائية ( الرد الذهاني الحاد ) .
    – الاكتئاب النفسي .
    – العصبية و سرعة الانفعال .

– تغيرات في الرغبة الجنسية بالزيادة أو النقص .

آثار جانبية خاصة تصيب الرجال :
– مشاكل البروستات .
– صغر الخصيتين .
– العقم .
– تضخم الثدي ” التثدي عند الرجال ”  .

آثار جانبية خاصة تصيب النساء :
– تضخم البظر .
– صغر الثدي .
– خشونة الصوت .
– عدم انتظام الدورة الشهرية .
– زيادة نمو الشعر في الجسم و الوجه .
– تضرر الجنين في الحوامل .

الرد الذهاني الحاد : و هو مصطلح توصف به السلوكيات العدوانية التي تصيب متعاطي المنشطات الاندروجينية البنائية ، و التي تستمر لفترة قصيرة لتنتهي بعد التوقف عن استعمالها ، و تتضارب التفسيرات حول الإصابة بهذه الأعراض حتى الآن .

استشارة الطبيب واجبة للأصحاء عند تعاطي المنشطات الجنسية  و ادوية الضعف الجنسي و الاستشارة أوجب للمرضى 

للأسف فإن وصف المنشط الجنسي لا يتم في معظم الأحيان عن طريق طبيب متخصص يوازن بين المصلحة و المنفعة للمريض قبل وصف الدواء و بعد اخذ القصة المرضية و عمل الفحص السريري و المخبري ان لزم ، و الغالب الأعم ان تؤخذ هذه العقاقير مباشرة من الصيدلية او الأغرب ان تعطى هدية من صديق و نحوه ” قد يخرجهت من جيبه و يوزعها كقطع الحلوى على اصدقائه ”  . و قد سجلت العديد من حالات الوفاة نتيجة لحدوث ازمة قلبية نتج عنها توقف و قصور القلب بعد استخدام مثل تلك العقاقير عند الأشخاص غير المناسبين لها.

ان الأصحاء الذين لا يعانون من مرض يحبذ لهم استشارة الطبيب و لو لوقت قصير . وأما الذين يعانون من الأمراض خاصة أمراض انسداد شرايين القلب، فلا بد من مراجعة الطيبي أولا ؛ لأن ( كثيراً منهم يتناول دواء يسمى ” النايترايت” و هذا الدواء يتفاعل بشدة مع الفياغرا ، فيقوم الفياغرا بمنع هذا الدواء من التحلل في جسم المريض، فنجد أن هذا الدواء يتضاعف إلى درجة عشرة أضعاف في بعض الأحيان مما يؤدي إلى نزول الضغط الشديد و قد يؤدي إلى الموت ، فنحن سمعنا عن وفيات حدثت وأكثر هذه الوفيات حدثت في مثل هذه الحالة أن يكون شخص عنده نوبة في القلب أو عنده انسداد في الشريان وهو يتناول دواء “النايترايت” فعندما يتناول الفياغرا مع هذا الدواء يتضاعف النايترايت إلى عدة أضعاف وبذلك يؤدي إلى الأعراض الجانبية ) انتهى .

و قد ذكرنا سابقا في المقال طيف واسع من الأدوية التي تسبب تعارضا و تشكل خطرا عند تعاطيها مع المنشطات الجنسية و أدوية علاج الضعف الجنسي .

الفياجرا أو الفياغرا ( الحبة الزرقاء )

بشكل عام توجد في السوق السعودية ثلاثة انواع من الأدوية  الخاصة و المرخصة لعلاج الضعف الجنسي و هي أدوية الفياجرا و السيالس و اليفيترا ، و تختلف هذه الأدوية من حيث طريقة تناولها و الوقت اللازم لبدء مفعول الدواء ، و كذلك من حيث مدة استمرار مفعول الدواء . و هناك تفاوت في الآثار الجانبية لهذه الأدوية  ، و الطبيب المختص كفيل بإعطاء المريض الإرشادات حول الوقت المناسب لتناول الدواء الذي يعالج الضعف الجنسي و ضعف الرغبة الجنسية و حول الزمن اللازم لبدء مفعول الدواء .

الفياجرا 

يُستخدَم دواءُ الفياغرا لدى المرضى الذين يعانون من ضعف الانتصاب فقط ، و لا يُستخدم للنساء .

 

و لا يجوز للمريض أن يعطي هذا الدواءَ لأيِّ شخص آخر ، حيث يُستخدم دواء الفياغرا تحت إشراف الطبيب فقط . عندما يُعطي المريض أقراص الفياغرا التي يتناولها بموجب وصفة طبِّية إلى أصدقائه، يُمكن أن يُعرِّض حياتهم للخطر إذا كانوا يتناولون أدويةً أخرى تتعارض مع دواء الفياغرا. لا يجوز استعمالُ دواء الفياغرا مع أيَّة علاجات طبِّية أخرى تسبِّب الانتصاب. و تتضمَّن هذه العلاجات الأقراصَ و الأدوية التي تُحقن أو تدخل في القضيب ، أو الطعوم ، أو مضخَّات التفريغ الهوائي .

أول الأدوية المستخدمة في هذا المجال و أكثرها شيوعا هو ” الفياجرا ” أو ما يعرف ” بالحبة الزرقاء ” من شركة فايزر، و قد تمت اجازته من هيئة الغذاء و الدواء الأميركية عام 1998م و أحدث نقلة نوعية و تطورا هائلا في علاجات الضعف الجنسي التي كانت محصورة قبله على الإبر او زراعة البدائل السيليكونية في العضو . و تشير الإحصائيات إن الشركة المنتجة للفياجرا (شركة فايزر) تبيع 9 حبات فياجرا في الثانية الواحدة حول العالم , و ان مبيعاتها بلغت نحو مليار حبة بعد 6 سنوات من اطلاقها في الاسواق. كما أن حصة الشرق الاوسط من مبيعات الفياجرا تبلغ 10 %، واميركا 60 %، واوروبا واليابان 30 %, وان مبيعات الشركة من جميع الأدوية تبلغ 48 مليار دولار . ” رقم ضخم جدا حقيقة ”

و يعتبر الفياجرا و ( اسمه العلمي : سيلدنافيل ) دواء ممتاز للرجال الذين يعانون من ضعف القدرة الجنسية. وهو أول دواء يستعمل بالفم لعلاج مثل هذه الحالات وأحدث نتائج جيدة. لذا فهو يعمل على علاج الارتخاء أو ضعف القدرة الجنسية عند الرجال فقط وليس له علاقة بازدياد القدرة الجنسية لدى الرجل .

مراحل الممارسة الجنسية و تأثير الفياجرا عليها 

المعروف أن للممارسة الجنسية ستة (6) مراحل: تبدأ بالمداعبة و الملاطفة ثم يبدأ عمل الشرايين و الأوردة في تدفق الدم ثم المعاشرة و القذف ثم الوصول لمرحلة الراحة النفسية و الجسدية . و تقضي أكثر أدوية علاج الضعف الجنسي على بعض من هذه المراحل حيث يكون العضو منتصباً فقط لدى الرجل مما يؤدي إلى عدم اكتمال الممارسة عند المرأة ، و يؤدي ذلك بدوره لاحتقان الدم في منطقة الحوض و البطن مما يسبب تكرر ذلك إلى آلام في عضلات الحوض و البطن تظهر في شكل شكوى مزمنة من آلام الظهر ادى المرأة .

الجرعة المعتادة لتعاطي الفياغرا 

قرص واحد عيار 50 ملليجرام (  خمسين ملليجرام ) قبل المعاشرة الزوجية بحوالي ساعة . و لا يستعمل أكثر من قرص واحد في اليوم و يظهر مفعول الفياجرا بعد حوالي نصف ساعة أو أكثر قليلاً و ينتهي مفعولها بعد حوالي أربع ساعات من تناول القرص . و يعمل الفياجرا على زيادة تدفق الدم الواصل للعضو و بهذا تزيد عملية القدرة الجنسية . و يجب اخذ الدواء قبل الأكل او بعده ب 3 ساعات اذ ان الأكل خاصة الدهني منه يقلل من امتصاص الدواء و من ثم مفعوله .

أخطار الفياجرا

تتلخص اخطار الفياجرا في أنه يحدث هبوطا حادا في ضغط الدم للمرضى الذين لديهم الحالات المرضية التالية:

1. مرضى أمراض القلب المختلفة .

2. مرضى ضغط الدم المنخفض أو المرتفع .

3. المرضى الذين يتناولون دواء النترات ( مثل مرضى الذبحة الصدرية )  و قد تم الحديث عنه بشكل موسع في المقال .

4. المرضى الذين لديهم خلل في وظائف الكبد.

5. المرضى المصابون بجلطات دماغية  أو أزمات قلبية في السابق .

لذا ينصح المرضى الذين يستخدمون النترات بعدم استخدام الفياجرا على الاطلاق ، أما مرضى ضغط الدم المنخفض أو المرتفع أو المصابون بجلطات أو أزمات قلبية في السابق فيجب عليهم ألا يستعملوا الفياجرا إلا تحت الإشراف الطبي الدقيق لاقرار الاستخدام من عدمه .

 

تعليقات

تعليقات

1 تعليق

تابعنا